أطعمة تعيدك سنوات إلى الوراء لصحة الأمهات

أطعمة تعيدك سنوات إلى الوراء – صحة الأمهات


ولأن دائماً كومفي مام Comfy Mom تريد لكل الأمهات و الأطفال صحة وحياة رائعة،

نقدم لكي أهم المعلومات بخصوص الأطعمة التي تحافظ الشكل الشبابي

حيث يلجأ البعض إلى الكريمات لمحاربة علامات التقدم في السن كالتجاعيد والجيوب وغيرها،

فيما قد يلجأ أخريات إلى حلول جذرية من خلال التقنيات التجميلية الجراحية منها وغير الجراحية،

و في المقابل الذين يعرفون بوجود حلول أكثر بساطة وسهولة، بل أكثر فاعلية أيضاً،

تكمن في النظام الغذائي الذي يمكن التركيز عليه لما له من دور في إشراقة الوجه والبشرة و في زيادة الطاقة في الجسم.
لا نبالغ في القول إنه من خلال تغيير بسيط في الغذاء يمكن العودة سنوات إلى الوراء مع بشرة نضرة وجسم حيوي مفعم بالطاقة.
يمتص الجسم العناصر الغذائية من الأكل في الأمعاء،

إلا أن عوامل عديدة يمكن أن تلعب دوراً في الحد من قدرة الجسم على امتصاص هذه المكونات الغذائية من فيتامينات ومعادن وغيرها.

و من أبرز العناصر المسببة للحد من قدرة الجسم على الامتصاص فهي التقدم في السن،

لذلك يعطى الكبار مكملات غذائية، والجفاف فتبرز هنا أهمية الترطيب الدائم للجسم،

و تناول بعض الأدوية لمدة طويلة كأدوية داء الصرع ومضادات الحموضة في المعدة التي تؤثر في قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم والفيتامين “د”،

إضافةً إلى مسهلات المعدة التي لا يمكن تناولها عشوائياً.

فعندما يمر الطعام بسرعة كبرى في الأمعاء، تخف نسبة امتصاصه.  

من جهة أخرى، بحسب معماري، إن قلّة الحركة ونمط الحياة الذي يرتكز على الركود يخفف قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم و الفيتامين”د”.

الفيتامينات A و D و E و K موجودة في المأكولات الغنية بالدهون،

و عند الخضوع إلى حمية قليلة الدهون لمدة طويلة، غالباً ما يحصل نقص فيها.

و في ما يتعلّق بالحديد، تخف القدرة على امتصاصه عند الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف،

كما تخف قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم عند تناوله مع المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي.  

علماً أن الحديد الموجود في الخضر يحتاج إلى الفيتامين C  ليتم امتصاصه بشكل أفضل .

أما الحديد الموجود في الأطعمة الحيوانية، فيمتصه الجسم بسهولة كبرى.

  • نقاط مهمة أخرى:

– لا ينصح بالإكثار من تناول المقليات والدهون والأطعمة المصنعة فكلّها تؤثر سلباً

– ينصح بالإقلاع عن التدخين (إن وجد) لما له من أثر سلبي على الجلد فهو يسرّع في عملية تقدّمها في السن.

عناصر غذائية عدة تحتوي على مضادات الأكسدة التي تتحدى هذه العلامات التي نسعى كلّنا على تجنبها:
الفيتامينات A و E و C و السيلينيوم و الزنك الغنية بمضادات الأكسدة التي تلتقط كل الرواسب والسموم الناتجة عن التلوّث وعن سوء التغذية في الجسم وتنظفه،

وللحصول عليها لا بد من التنويع في تناول الخضر والفاكهة ، خصوصاً تلك التي لونها برتقالي والتي لونها أخضر داكن لاحتوائها على كميات كبرى من مضادات الأكسدة.
الأحماض الدهنية وهي الدهون الصحية التي تبطئ من تلف الخلايا في الجسم.

ينصح بالإكثار من تناول الأسماك الغنية بها كونها تحمي الخلايا والشرايين.

الكالسيوم من العناصر الأساسية التي يمكن التركيز عليها لمواجهة علامات التقدم في السن نظراً الى دوره الأساسي تقوية العظام.

فبقدر ما يتم تناول الحليب ومشتقاته بنسبة أكبر قبل سن 35 سنة.
و يخزن الجسم نسبة كبرى من الكالسيوم مما يحمي العظام في سنوات لاحقة.

علماً أن الجسم يخسر من مخزونه من الكالسيوم في مرحلة لاحقة ولا يفيد التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم في سن متأخرة.

الفيتامين “د”: يلعب دوراً مهماً في زيادة قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم. من هنا أهمية التركيز عليه.
الألياف: وتحديداً تلك الموجودة في الخضر والفاكهة والحبوب وهي الألياف الذائبة التي تشعر بالشبع وفي الوقت نفسه تساعد على تأخير علامات الشيخوخة لغناها بمضادات الأكسدة.

أما بالنسبة الى تلك غير الذائبة كالنخالة والكورن فليكس فمفيدة

أيضاً لكن الإفراط في تناولها يؤثر سلباً على قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الضرورية له.

الكافيين: ينصح بتناول الكافيين الموجود في القهوة والشاي مثلاً باعتدال،

لما له من آثار إيجابية على الصحة، فهو يساعد في تأخير علامات التقدم بالسن لغناه بمضادات الأكسدة .

لكن يجب ألا تزيد الكمية التي يتم تناولها عن فنجانين أو ثلاثة في فترات متباعدة في اليوم.

كومفي مام Comfy Mom تتمنى لك ولطفلك صحة وحياة أفضل